عن مصر التي نحب

كل يوم يذهبون بسيارتهم ذات المقعدين رغم أنها كانت أربعة! يتزاحمون حتى يكتفي جسد السيارة منهم، ثم يسيرون، كان مكان صاحبنا في المنتصف وفي مقابل “القير”، و يا لَحظِّهِ السيِّء: فهذا النوع من السيارات لا يمتلك محركًا آليًّا “أتوماتيكياً”، فقد كانت تتحرك بتغيّيرٍ مستمرٍ للترس الذي يعاني من خللٍ أيضًا يتمثَّلُ في عدم الثبات؛ فيُضطَرُّ…

بلدي .. تسادا .. ورسول

يقول رسول حمزاتوف “إن الإنسان في حاجة إلى عامين ليتعلم الكلام،و إلى ستين عاماً ليتعلم الصمت.”  وبما أني لازلت في مرحلة لم أصل بعد الى التمكّن من الصمت, فإني سأتحدث وأحادثكم حيال غرقي في بحرٍ لم أستطع أن أجد فيه شاطئ أو مرسى .. إنه بحر رسول ! هذا البحرالذي لا أعلم حتى الآن كيف…

قصتي مع “انا افكر .. اذا أنا موجود”

أذكر في بداياتي حينما كنتُ وَلِعًا بالمطالعة والقراءة -وهي قريبة العهد بالمناسبة- كنتُ أقع على بعض العبارات الأخَّاذة التي تُذهلني وتسلب لُبِّي، وكنتُ لا أتردَّد في نشرها والحديث عنها ومشاركتها مع الآخرين؛ بفهمٍ قاصرٍ غالبًا، وفهمٍ واعٍ أحيانًا، وربما مضحكٍ أحيانًا أخرى! وكلما زِدْتُ في قراءاتي واطلاعي، زاد حماسي لبعض الجُمل أو حتى الآراء والأفكار…