مقدمات الكهولة المبكرة .. الهدوء والعزلة !

أنت مواليد أي برج ؟ هكذا وبكل لطف تسأل صاحبة المنزل بعد عجزها عن فهم تصرفات هذه الشخصية الغامضة, لم يكن هو السؤال الوحيد الذي نثرته بين يده, فعندما دخل غرفته لأول مره وبدء في ترتيب أغراضه ألقت عليه نظرةً خاطفةً ختمتها قائلةً “هذه المرة الأولى التي أشاهد فيها أحداً يحمل كتباً أكثر من ملابسه…

عن أسئلة الذات والمستقبل الشخصي ..

قبل كل شيء .. أعي تماماً بأني لست بيل جيتس أو ستيف جوبز أو مؤسس علي بابا أو حتى غازي القصيبي وغيرهم من الملهمين الناجحين الرائعين .. لكن كل هذه الأحرف لا تعدو كونها مجرد نصائح لذاتي الممتلئة بالأسئلة والباحثة عن كل جديد والراكضة خلف ما تحب في ميدان العالم الرقمي الذي لا يترك لنا…

بلدي .. تسادا .. ورسول

يقول رسول حمزاتوف “إن الإنسان في حاجة إلى عامين ليتعلم الكلام،و إلى ستين عاماً ليتعلم الصمت.”  وبما أني لازلت في مرحلة لم أصل بعد الى التمكّن من الصمت, فإني سأتحدث وأحادثكم حيال غرقي في بحرٍ لم أستطع أن أجد فيه شاطئ أو مرسى .. إنه بحر رسول ! هذا البحرالذي لا أعلم حتى الآن كيف…

قصتي مع “انا افكر .. اذا أنا موجود”

أذكر في بداياتي حينما كنتُ وَلِعًا بالمطالعة والقراءة -وهي قريبة العهد بالمناسبة- كنتُ أقع على بعض العبارات الأخَّاذة التي تُذهلني وتسلب لُبِّي، وكنتُ لا أتردَّد في نشرها والحديث عنها ومشاركتها مع الآخرين؛ بفهمٍ قاصرٍ غالبًا، وفهمٍ واعٍ أحيانًا، وربما مضحكٍ أحيانًا أخرى! وكلما زِدْتُ في قراءاتي واطلاعي، زاد حماسي لبعض الجُمل أو حتى الآراء والأفكار…

أنتِ وجهي !

  اذكر في احدى الأيام أثناء سفري خارج المملكة استيقظت في إحدى الصباحات الجميلة على صوت المطر .. حفزني ذاك الصباح على الخروج المبكر للحياة .. استعدّيت للخروج واخترت كتاباً يليق بذلك الصباح البهيج  ، ذهبت للمقهى المجاور للفندق ..  جلستُ بجوار النافذة أرقب المارَّة, وأتأمُّل قطرات المطر التي تتشبَّث بزجاج المقهى لثوانٍ قبل أن…