عن مصر التي نحب

كل يوم يذهبون بسيارتهم ذات المقعدين رغم أنها كانت أربعة! يتزاحمون حتى يكتفي جسد السيارة منهم، ثم يسيرون، كان مكان صاحبنا في المنتصف وفي مقابل “القير”، و يا لَحظِّهِ السيِّء: فهذا النوع من السيارات لا يمتلك محركًا آليًّا “أتوماتيكياً”، فقد كانت تتحرك بتغيّيرٍ مستمرٍ للترس الذي يعاني من خللٍ أيضًا يتمثَّلُ في عدم الثبات؛ فيُضطَرُّ…